06

ربيع الثاني 1440
الموافق 13 ديسمبر 2018

كلمة مدير المركز

آخر تحديث الثلاثاء, 2018/05/29 - 19:34

  

رأس المال الفكري يقوم في جوهره على صناعة المعرفة والابتكار والإبداع وتحقيق الريادة في الأعمال، ولطالما اعتبرت الفكرة أساساً لأي تطور إنساني، وكان العقل البشري أداة لا غنى عنها في ذلك التطور نبعت فكرة التحول لاقتصاد معرفي يستثمر في العقل البشري ليشكل هذا العقل أفكاراً وإبداعات علمية في شتى المجالات.

والاقتصاد المعرفي الذي ننشد يرتكز على لبنة أساسية وهي التعليم، ولذلك جامعة المجمعة تسعى لأن تكون في مصاف المؤسسات التعليمية التي تحقق رؤية القيادة الرشيدة بالوصول إلى المجتمع الريادي والاقتصاد القائم على المعرفة من خلال دعم الإبداع والابتكار وريادة الأعمال بين منسوبي الجامعة وطلابها.

ونحن في مركز الابتكار والأفكار الطلابية المتميزة نحرص على عرض أهم الخدمات والأنشطة المتعلقة بالابتكار وريادة الأعمال بجانب دعم أفكار الطلاب المتميزة، ونتعهد بتعزيز الجهود الرامية إلى تحقيق الأهداف والإصرار في العمل، مع المساهمة في تقديم الدعم المادي والمعنوي والبشري حتى يمكن تحويل أفكار الطلاب الابداعية إلى منتجات ذات قيمة اقتصادية تفيد المجتمع، والرفع من شأن جامعة المجمعة محليا وعالميا، وملتزمين بتحقيق تطلعات قيادة جامعة المجمعة ومشاركين في الأسلوب التنموي الذي وضعته قيادة المملكة العربية السعودية في رؤية ٢٠٣٠م.

 

ولذلك جاءت الموافقة الكريمة من مجلس التعليم العالي في جلسته (الثالثة والسبعين) المعقود بتاريخ 2/7/1434هـ ، وقرار رقم (28/73/1434) القاضي بما يلي: الموافقة على إنشاء "مركز الابتكار والأفكار الطلابية المتميزة بجامعة المجمعة"، كما تمت موافقة خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس التعليم العالي – يحفظه الله – على محضر الجلسة بالتوجيه البرقي الكريم رقم (35346) وتاريخ 22/9/1434هـ.

 

من هنا تم إنشاء "مركز الابتكار والأفكار الطلابية المتميزة في جامعة المجمعة" في ذي القعدة 1434هـ تحت إشراف وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الذي بني على رؤيا واضحة ان يصبح الابداع والابتكار والتميز سمة للعصر والقيادة نحو المستقبل المشرق بإذن الله.

 

 

مدير مركز الابتكار والافكار الطلابية المتميزة بجامعة المجمعة

 

د. سعيد بن صالح بانواس