03

محرم 1439
الموافق 23 سبتمبر 2017

آخر تحديث الاربعاء, 2012/04/25 - 09:38

لا يمكن لأي جهة أن تحقق أهدافها إلا بقيام كل فرد من أفرادها بتنفيذ المهام المكلف بها على الوجه الصحيح، وحتى يحصل ذلك، فلا بد أن تعمل تلك الجهة على ضمان توفير التدريب والتأهيل المناسبين لأداء هذه الأعمال، وفق القواعد التي تضعها لمنسوبيها. لذا كان التدريب مصدراً مهماً من مصادر بناء وتنمية الموارد البشرية، وتطوير كفاءتهم ليتمكنوا من أداء الأعمال الموكلة إليهم بالشكل الذي يحقق إنتاجية أعلى. من هنا كان الإنفاق على التدريب، والتأهيل من الأمور الأساسية في تحقيق تطلعات صاحب العمل في الحصول على العائد الاستثماري الجيد، وكلما كان التدريب أفضل كلما كان العائد الاستثماري أفضل.

مفهوم التدريب:

يقصد بعملية التدريب تلك الجهود المبذولة لتزويد الموظف بالمعارف النظرية، وإكسابه المهارات العملية، التي تساعده على أداء ما يوكل له من أعمال، وما يكلف به مهام ، مما يزيد من كفاءته في أداء عمله الحالي، أو ما يتوقع أن يقوم به في المستقبل.

خطوات تقديم الخدمة:

أولاً: تحديد الاحتياج التدريبي للموظفين والمؤسسات:
خدمات المعهد في هذا المجال:
• تحليل بنية المؤسسة المعنية من خلال معرفة واقعها  العملي، وذلك باستخدام أدوات علمية مثل: الاستبانة ، المقابلة .. الخ .
• تطبيق أكثر من أداة من أدوات تحديد الاحتياج التدريبي (سواء :المعرفي، أو المهاري، أو الاتجاهي) وذلك لمعرفة حجم فجوة الأداء بين الواقع والمأمول للمؤسسة والفرد على حد سواء. 
• تحليل نتائج تطبيق أدوات تحديد الاحتياج وتحديد البرامج التدريبية المناسبة للفرد والمؤسسة لتحقيق أهدافها.
 
ثانياً : تصميم البرامج التدريبية وإعداد حقائبها:
خدمات المعهد في هذا المجال:
• يقوم المعهد بالاستناد إلى نتائج المرحلة الأولى ( تحديد الاحتياج ) بتصميم موضوعات البرامج التدريبية التي تمثل الأولوية الوظيفية الهامة والعاجلة للمؤسسة والأفراد.
• تجميع الموضوعات بشكل علمي وبناء محتواها .
• بناء الحقائب التدريبية للتدريب على محتوى الموضوعات العلمية التي تمثل احتياج مهني حقيقي .
 
ثالثاً : تنفيذ البرامج التدريبية:
خدمات المعهد في هذا المجال:
• تحديد معايير عناصر التدريب: المدرب ، المتدرب ، تنفيذ التدريب ، بيئة التدريب . والتي تمثل إطاراً عاماً يحكم عملية تنفيذ البرامج التدريبية.
• تجهيز البيئة التدريبية المعززة لتحقيق أهداف التدريب، وفق أحدث الممارسات في تنمية المهارات البشرية.
• اختيار المدربين وفق عاملي القوة: التخصص الملائم لموضوع التدريب، والتمكن من إدارة المشاغل التدريبية.
• تقويم التدريب من خلال تطبيق أدوات لمعرفة الفارق المهاري والمعرفي لدى المتدرب قبل البرنامج وبعده.