10

صفر 1440
الموافق 19 أكتوبر 2018

آخر تحديث الاربعاء, 2018/10/03 - 11:59

كلمة وكيل العمادة للتطوير والجودة

  • يمثل التعليم الإلكتروني إحدى أكبر القضايا المثيرة التي اشغلت الباحثين والأكاديميين والتقنيين خلال الفترة الماضية بسبب المنافسة الكبيرة والقضايا المثارة حول جودته، وشهد طفرة ونمواً هائل على المستوى العالمي، وتشير التوقعات الصادرة عن المنظمات المهتمة به إلى استمرار نموه بوتيرة أعلى في المستقبل المنظور نتيجة عوامل يتركز معظمها حول نمو عدد مستخدمي الانترنت ونمو سوق التعلم الالكتروني، وفي أحد التقارير لــ ( sloan- c  ) فإن ثلثي المؤسسات الربحية حالياً تعلن أن التعلم الالكتروني جزء من إستراتيجيتها على المدى الطويل .. كما أن معدل الالتحاق عبر الانترنت وصل في الولايات المتحدة إلى 21%
  •     ولا شك أن أحد العوامل المهمة في التوجه نحو هذا النوع من التعليم قدرته الهائلة على دعم الجودة في التعليم، حيث أظهرت كثير من الدراسات التي تم مراجعتها قدرة التعليم الإلكتروني على تحقيق نتائج أعلى في مستوى استيعاب الطلاب من التعليم التقليدي.
  •    ولأن الجودة تهدف إلى تعزيز ثقة الطلاب والمجتمع في جودة الجامعة فإن عمادة التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد تعمل وفق رؤية استراتيجية بالتوازي مع رؤية الجامعة، رؤية تعتبر الريادة والتميز والجودة في التعليم أهم أولوياتها .. من خلال الالتزام بالمعايير العالمية في ممارسات التعليم الإلكتروني، وتكريس مفاهيم التميز والجودة في كل مبادراتها ومشاريعها ونشاطاتها وخدماتها المساندة لكليات الجامعة وتشجيع التعاون معها، وتطوير إمكاناتها بصورة مستمرة والتدريب على أنظمتها وتجهيزاتها الحديثة والمراجعة الذاتية لجميع أعمالها بصفة مستمرة.