10

محرم 1440
الموافق 20 سبتمبر 2018

أرشيف الأخبار

0 0 0 Share
آخر تحديث الخميس, 2018/01/04 - 10:59

الجامعةُ توقعُ عقدَ إنشاءِ (مركز التأهيل الطبي والأطراف الاصطناعية)

17 ربيع الثاني 1439

رعى معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن حفل توقيع الجامعة عقد إنشاء مركز التأهيل الطبي والأطراف الاصطناعية مع مؤسسة تقنيات العناية ، وذلك خلال حفل أُعد بهذه المناسبة في قاعة التشريفات بمكتب معالي مدير الجامعة ، وبحضور ممثل مؤسسة تقنيات العناية الأستاذ فيصل بن عائض الحائطي ، ووكيل الجامعة الدكتور مسلّم بن محمد الدوسري ، ووكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد بن عبدالله الشايع ، ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح ، وعدد من عمداء الكليات والعمادات المساندة ، ومدراء العموم ومنسوبي الجامعة . وبدأ الحفل بكلمة لعميد كلية العلوم الطبية التطبيقية الدكتور فهد الظفيري ذكر فيها تقديرات الأمم المتحدة ، والتي تشير إلى أن نسبة المعوقين في المتوسط تقدر بـ 15% من مجموع السكان في أي بلد في العالم ، وفي ظل وجود الحاجة الملحة لخدمات الهندسة التأهيلية مع غياب مراكز خدمية بحثية تعليمية متميزة في مجالات الأطراف الاصطناعية والأجهزة التعويضية والتقنيات التأهيلية بالمملكة العربية السعودية جاءت فكرة تأسيس مركز متميز باسم (مركز التأهيل الطبي والأطراف الاصطناعية) بجامعة المجمعة ، وذلك ضمن إستراتيجيتها لخدمة العلوم والتقنية والتعليم ، وتحمل مسؤوليتها تجاه المجتمع المحلي والوطني ، لتقديم خدمات العلاج الطبيعي والتأهيل الطبي وصناعة الأطراف الاصطناعية والأجهزة التعويضية ، بالإضافة لتحديث وتوطين العلوم والتقنيات التأهيلية ، والارتقاء بمستوى الخدمات المتعلقة بعلاج ورعاية الأشخاص ذوي الإعاقة ، وتطويرها من خلال إجراء البحوث العلمية . كما أشار خلال كلمته إلى الخطط المستقبلية والشراكات البحثية مع الخبراء ، حيث تم التوافق مع الشريك الإستراتيجي (شركة تقنيات العناية) على تدريب وتطوير الطلاب وأساتذة الكلية لبرنامجي العلاج الطبيعي والأطراف مع جهات خارجية ، بالإضافة لإنشاء أكاديمية علمية بتوأمة مع جامعات عالمية تُسهم بعمل الأبحاث التطبيقية في مجال الأطراف الاصطناعية ، وستمنح شهادات كمركز تدريب معتمد في المملكة بإذن الله . بعد ذلك اطلع الجميع على عرض مرئي تعريفي بالمشروع احتوى على فكرته ، وأهدافه ، والرؤية المستقبلية التي تطمح كلية العلوم الطبية التطبيقية للوصول إليها من خلاله . ثم استمع الجميع لكلمة ممثل مؤسسة تقنيات العناية ، حيث ذكر فيها بأن المؤسسة تهدف إلى العمل لتلبية احتياجات المرضى في المملكة بمجال إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي والأطراف الاصطناعية ، وأضاف بأن رؤية المؤسسة تتمثل في تصدير أحدث ممارسات وتكنولوجيا التأهيل والعلاج الطبيعي والأطراف الاصطناعية باستخدام أحدث المعدات التي من شأنها أن تساعد المرضى على العيش بشكل طبيعي ، أو بشكل أقرب إلى حياتهم الطبيعية ، مُبيِّناً أن اختيار المؤسسة لإطلاق هذا المركز العالمي الجامعي بجامعة المجمعة لما لمسته المؤسسة من هذه الجامعة الواعدة والمتميزة من اكتمال منظومة العمل بها من فكر متطور ورؤية شاملة متطابقة مع رؤية الوطن 2030 وكوادر بشرية على أعلى مستوى من الكفاءة والدرجات العلمية العالمية ، وإيماناً من المؤسسة بدور الجامعة الريادي في خدمة المجتمع . بعد ذلك تفضل معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن بإلقاء كلمةٍ بهذه المناسبة رحب فيها بالحضور في هذه المناسبة التي تحقق مبدأً سامياً من مبادئ الجامعة ، وهو مبدأ الشراكة الحقيقية فيما يقدم وينفع المجتمع ، وبالأخص في أكثر حاجات الإنسان ، وما يتعلق بالجانب الصحي ، وأضاف معاليه بأن هذا المركز يؤكد بأن العمل المؤسسي ليس بالضرورة أن يكون من خلال فئة أو جهة واحدة ، وإنما يتميز هذا العمل إذا كان هناك تنوع مبني على الاحترافية في العمل والاختصاص ، مبيناً معاليه بأن العمل الجماعي المؤسسي الذي يقوده أبناء الجامعة ومنسوبيها هو السبب - بعد الله - فيما يتحقق للجامعة من منجزات ، ومن ذلك حصولها قبل أسابيع على الاعتماد المؤسسي الأكاديمي ، وتقدم معاليه بالشكر لكل من ساهم في هذا المركز ، وأن يجزي خيراً كل من عمل في أن يكون صرحاً شامخاً يقدم من خلاله الخدمات لمستحقيها . وفي نهاية الحفل تم توقيع العقد ، حيث مثَّل الجامعةَ في التوقيع وكيلُ الجامعةِ الدكتور مسلّم بن محمد الدوسري ، كما مثَّل مؤسسة تقنيات العناية في التوقيع الأستاذ فيصل بن عائض الحائطي ، ثم اُلتقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة . ويأتي مشروع إنشاء مركز التأهيل الطبي والاطراف الاصطناعية توافقاً مع رؤية الجامعة في مجال خدمة المجتمع وخاصة للفئات ذات الاحتياجات الخاصة الناتجة عن الحوادث والإصابات والأمراض المزمنة ، حيث تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن نسبة المصابين بالعجز يُشكِّلون نحو 15% من سكان العالم ، كما يحقق مشروع المبنى الجديد للكلية سهولة تقديم خدمات العلاج الطبيعي والتأهيل الصحي المستمر برفع جودة الخدمات الصحية المقدمة للمجتمع ، ويقدم المركز أحدث أنظمة الفحص ، والتقييم للمشي والحركة ، وانحناءات العمود الفقري ، وقوة العضلات ، ومدى حركة المفاصل والاتزان ، والوسائل العلاجية الجديدة ، والعلاج الوظيفي ، وتأهيل الجلطة للأطراف العلوية ، وتأهيل الأمراض العصبية للأطراف السفلية ، والعلاج بالبيئة التخيلية لكبار السن والطب الرياضي ، ووحدة قياس كفاءة اللاعبين ، وينقسم المركز إلى ثلاث أقسام رئيسية يقدم من خلالها العديد من الخدمات غبر عدد من العيادات وهذه الأقسام هي : قسم الأطراف الاصطناعية ، وقسم الأجهزة التقويمية ، وقسم العلاج الطبيعي والتأهيل الصحي . هذا وتأمل كليةُ العلوم الطبية التطبيقية من خلال هذا المركز بأن يكون إضافةً متميزةً للمجتمع السعودي والخليجي في تقديم خدمات التأهيل الطبية عالية الجودة والمطابقة للمعايير الدولية ، وتوفير فرص التوظيف والتدريب في مجال التأهيل الطبي .