كلمة المشرف

 

 

 

مشرف

 

تعد عملية التطوير المستمر إحدى السمات الرئيسة للمنظمات الحيوية، حيث تعمل هذه السمة في تحويل حالة المنظمة إلى ديناميكية مستمرة.

ومن أهم التوجهات التطويرية التي قاداتها الوزارة كمبادرة وأشرفت عليها تنفيذها كمشروع هو نظام الجامعات الجديد، وهو نظام حيوي عمل في تكوينه النظامي إلى النهوض بالجامعات وتحويلها من جامعات رعوية فيما يتعلق بتكاليفها إلى جامعات شريكة في إدارة ملف تكاليفها وصولاً بها إلى أن تكون جامعات ذات عائد واضح على الناتج الوطني.

وتأكيداً لتوجه الوزارة في تحقيق متطلبات النظام الجديد للجامعات كان التعديل والتطوير الذي قامت به الوزارة ممثلة في مجلس شؤون الجامعات في تحديث اللائحة المالية للجامعات، والتي كان من أهم بنود تطويرها ما يتعلق بإدارة ملف الإيرادات البديلة للجامعات.

وبالنظر إلى واقع جامعة المجمعة نجد أنها تعمل وبشكل متواصل إلى التماشي مع التوجهات التطويرية التي تقودها وزارة التعليم من جهة، وتلك التي تقودها الجامعة من داخلها من جهة أخرى. ومن أهم تفاعل الجامعة مع جهود الوزارة في التطوير هو إنشاء إدارة تحت مسمى " الإدارة العامة للإيرادات البديلة " بهدف العمل على التطبيق المؤسسي لكل ما يتعلق بإدارة ملف الإيرادات البديلة في الجامعة.

إننا في الإدارة العامة للإيرادات البديلة نعمل على أن تكون الإدارة مكملة لمنظومة جهود الجامعة التطويرية، والتي تسعى الجامعة من خلالها إلى أن تكون في المقدمة للتماشي التام مع الخطط التطويرية للوزارة انطلاقاً من التوجهات الوطنية في التنمية.

 

المشرف على إدارة العامة للإيرادات البديلة

د. فيصل بن فرج المطيري